We’ve stopped what we are doing and creating your personalized BrandZ™ report, which will appear in your inbox soon.

Four reasons why the time for challenger brands is now

Four reasons why the time for challenger brands is now

Prashant Kolleri,
Managing Director - Insights, Saudi Arabia & Pakistan,
Kantar, 
Prashant.Kolleri@millwardbrown.com
 
The market leaders in many product categories have at least double the market share of the next-biggest player, and this has made it incredibly difficult for challenger brands to break through in Saudi Arabia. STC is by far the biggest mobile phone network; in automotive, Toyota is way out in front, Landmark Group dominates clothing retail, there’s Almarai in dairy and Al Rajhi Bank and NCB in banking.
But now, the conditions are right for smaller brands to be able to challenge these dominant players, and we’re seeing smart challenger brands making bold moves. The big opportunities are:
  • Youth - With almost half of the population under the age of 25, to win with the young is to win significant share. Rabea tea has shown how innovating with the young in mind can pay off, with its extra-caffeine product that challenges coffee brands.
  • Convenience - The growing number of women in the workforce means products and solutions that help consumers save time are in demand. Nadec launched Ayran, a ready-salted laban (milk drink) for drinking on the go.
  • E-commerce - More than a quarter of urban consumers are buying online, so it’s possible to build a strong brand without a big physical footprint.
  • Screens - Average time spent on screens and social media is high, which levels the media playing field for small and large brands and allows brands to make a big impact with a cleverly invested but relatively small budget. Virgin Mobile did just that using Facebook.
 
أربعة أسباب تحدد لماذا الآن زمن العلامات التجارية المنافسة؟
 
براشانت كوليري
كنتار
المدير العام
رؤىً داخلية
المملكة العربية السعودية وباكستان
Prashant.Kolleri@millwardbrown.com
 
 
هنالك متحكمون بحركة الأسواق للعديد من المنتجات الذين يجعلون المنافس الأكبر يستحوذ على حصة مضاعفة في الأسواق. وهذا ما جعل من الصعب وبشكل لا يصدق اختراق علامات تجارية منافسة لسوق المملكة العربية السعودية.
شركة "الاتصالات السعودية" هي حتى الآن أكبر شبكة اتصالات للهواتف المحمولة، في قطاع السيارات: "تويوتا" في المقدمة، ومجموعة "لاندمارك" تهيمن على سوق الألبسة، وهناك "المراعي" في قطاع الألبان، بنك "الراجحي" و"البنك الأهلي التجاري" في قطاع المصارف.
 
ولكن الآن أصبحت الظروف مواتية للعلامات التجارية الصغيرة لتكون قادرة على تحدي المنافسين المتحكمين بالأسواق، ونرى منافسة ذكية من العلامات التجارية حيث اتخذت خطوات جريئة، الفرص الكبيرة هي:
 
  • الشباب: بما أن نصف السكان أعمارهم تحت الخامسة والعشرون عاماً، لذا الفوز بالشباب يعني الفوز بحصة أكبر، أظهر شاي "الربيع" أن ابتكارات الشباب تؤتي ثمارها من خلال منتج خالي من الكافيين الذي تحدى العلامات التجارية للقهوة.
 
  • وسائل الراحة: إن تزايد عدد النساء ضمن القوى العاملة مما يعني تزايد الطلب على المنتجات والحلول التي توفر الوقت، أطلقت "نادك" عيران، ولبن مملح جاهز للشرب.
 
  • التجارة الالكترونية: إن نصف المستهلكين في مناطق الحضارية يشترون عير الانترنت، لذلك من الممكن إنشاء علامة تجارية قوية بدون ميزانية مالية كبيرة.
 
  • الشاشات: متوسط الوقت الذي نقضيه أمام الشاشات وعلى مواقع التواصل الاجتماعي عالية جداً، لذلك أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي تؤثر بشكل كبير على العلامات التجارية الصغيرة والكبيرة، وسمحت للعلامات التجارية صنع تأثير كبير باستثمار ذكي لرأس المال الصغير، مثل موبايلات "فيرجن" المخصصة فقط لاستخدام "الفيسبوك".