We’ve stopped what we are doing and creating your personalized BrandZ™ report, which will appear in your inbox soon.

Key Take Aways

Key Take Aways
 
Building valuable brands in today’s Saudi Arabia
 
1. Be aware of regional variation in attitudes
 
Consumers differ significantly in their tastes and expectations depending on where in Saudi Arabia they live. For this reason, new brands tend to launch first in Jeddah, the main entry point for Hajj pilgrims. People here have been exposed to other cultures for generations, and they pride themselves on being liberal and outward-looking, provided progress doesn’t conflict with their core beliefs. In the capital, Riyadh, the mood is more conservative; people are beginning to open up to ideas from outside the country, but with great caution for fear of changing too rapidly. In the industrial center of Dammam, in the east, there is a sense of conflict between change brought by progress and a strong desire to preserve tradition and defend the status quo.
 
 
2. The population is young, but wealth is with the old
 
The median age of Saudi people is 27 (compared to 36 in China and 38 in the US), and brands are usually drawn to the younger tech-savvy and generally outward-looking sector of the Saudi consumer audience. But much of the country’s wealth remains with this younger generation’s parents and grandparents. This creates a curious dynamic for brands; older consumers have more money to spend, but the big spenders of the future are looking at forming brand loyalties now. At the same time, young people who are earning their own money for the first time, rather than relying on their parents’ support, are using brands to make a clear statement of independence and self-expression. When Dad is paying for their new shoes, they are unlikely to choose a style that will upset him, but when it’s their own money, they feel free to buy what they truly want.
 
 
3. Make promises and nurture trust
 
Trust, reliability and authenticity are essential qualities for a brand to succeed in Saudi Arabia. Trust is earned over a long period of time, and if lost, is almost impossible to recover. A bad experience is not just remembered but also shared, and in a society where the views of family and friends matter immensely, this is especially important. The benefits of building trust are huge, however, and favored brands often run through generations; sticking with a brand is seen as a way of continuing a family tradition and provides reassurance. At its simplest level, trust depends on ensuring that a brand’s promise matches up with what is ultimately delivered, and doing that consistently over time.
 
 
4. Offer value, enable smart choices
 
Consumer confidence has dropped five percentage points in the past year as economic growth has dipped to its lowest level in five years. While GDP growth is forecast to rebound in 2017, consumers have adjusted their spending habits and are rethinking the categories, products and brands they buy. This is an opportunity for brands. Buying quality remains a high priority, but people are looking for ways to buy smarter, and to get better value for money. Don’t make goods seem cheap, but show them as the answer to considered decision-making. This is particularly the case in categories that tend to be driven by impulse, or that are big-ticket items.
 
 
5. People are keen to try new things
 
The Saudi culture may appear conservative but there is a strong appetite, especially among the young, for trying new products and brands, and a sense of pride in being the first in a social group to have the latest thing. Being ahead of the curve is a badge of honor, particularly when it comes to technology items, which are highly prized and regularly updated. Brand awareness is high, even of brands that aren’t officially sold in Saudi Arabia. Wealthy Saudis are well travelled and have a knowledge and experience of global brands that goes beyond what is available locally.
 
 
6. Align with consumers’ quest for good health
 
In recent years, consumers have taken a growing interest in healthy living and how their consumption decisions affect their physical and mental wellbeing. This is leading to growing demand for products seen as fresh and natural, and a decline in interest in goods perceived as being fattening or otherwise overly indulgent. This shift affects not just food and drink but also the personal care and home care categories. There is a new openness to products with “alternative” ingredients that reduce harm or improve health.
 
 
7. Shopping is fast becoming a family event
 
Restrictions on the movement of women mean that men have traditionally done the family shopping, often with a list provided by their wife in which she sets out not just the product required but usually her preferred brand as well. The rise of modern, air-conditioned malls and a relaxation of this rule means that families frequently now shop together. Malls have huge appeal to consumers looking to escape the fierce Saudi heat and are a one-stop shopping destination. Beyond the malls, smaller stores tend to be clustered by category, so there are streets for buying mobile phones and another part of town for plumbing supplies or shoes. Corner stores called ‘baqala’ have been important destinations for families topping up between bigger shopping trips, but these are declining in number as supermarkets and hypermarkets expand their footprint.
 
 
8. Retail for women is more than just shopping, it’s social
 
Women are not allowed to drive in Saudi Arabia but are permitted to go out alone or with a driver, which means women are seeking out places to meet socially with friends. Shopping for clothing, accessories and items for the home is becoming a social activity to be shared among women, providing a change of scene, respite from the heat outdoors, and a chance to catch up with friends. While stores used to be primarily staffed by men, women are now increasingly taking jobs in retail, making shopping for women a more pleasant and easier experience.
 
 
9. Cards matter, but cash still rules
 
Most consumers have a bank account and penetration of debit cards is almost universal, but most people use their cards to withdraw cash, rather than using the cards to pay for goods directly. Credit cards are used mainly for bigger-ticket items, when it would be inconvenient to carry around so much cash, though card payment systems are widely available at the point of sale. Mini-marts, supermarkets and shops within malls all have electronic payment available, but ‘baqala’ corner stores only accept cash. There is an opportunity for payment-service providers, banks and retailers to encourage wider use of cards.
 
 
10. Mind the clutter, watch for gaps
 
There are key advertising seasons when every brand is active, and while the brand landscape is busy at these times, there’s a sense that if you want to maintain a presence in people’s minds, you have to be there too. Ramadan and the post-Ramadan holiday period of Eid are the busiest, along with the back-to-school season and events of national significance, during which brands take the opportunity to, for instance, publicly congratulate the king on a new achievement, or mark another historic event. Outside of these times, there are clear opportunities for brands to make a bigger impact on consumers, not just because media rates become more affordable, but because they can also experiment with ideas unrelated to festivals or events.
 
 
11. Get online and get mobile, but don’t forget TV
 
Video viewing levels on mobile phones are among the highest in the world, partly due to consumers’ passion for all things digital and partly because mobile phone subscriptions tend to be generous with data allowances by world standards. Between a third and half of all time spent watching video content is spent on a mobile device; everyone is online and has a mobile phone, so digital must be part of any media plan. But traditional television is still a powerful draw, and when combined with catch-up TV, still accounts for more of consumers’ time than mobile video: 41 percent. Look at the opportunity for cross-screen advertising that takes into account the multi-screening habits of Saudi consumers.
 
 
12. Think social – consumers are ahead of the game
 
Brands are lagging behind consumers when it comes to social media. More than 90 percent of Saudi adults are online and nearly all of these people are using YouTube and other social media platforms, primarily Facebook and Instagram. Yet few brands have so far made real inroads into social media here, beyond having a branded page and inviting people to ‘like’ it. The closeness and immediacy that social media promises – and which is being used so effectively as a customer service and e-commerce tool in other highly social markets such as China – is an area for brands to explore in Saudi Arabia.
 
13. Close the deal online
 
Browsing and buying online – particularly via mobile – accounts for a large and growing proportion of the time that consumers spend with their devices. Already, 30 percent of financial services and 72 percent of hotel bookings are made online, and there are thriving local e-commerce sites. But shoppers in many categories are still not actually making their purchases online, and need reassuring about security and authenticity. There is also scope for improvement in logistics, as ‘needing it now’ is one of the common reasons people give for buying in a physical store rather than online.
 
 
14. Make country of origin count
 
Local, regional and global brands all stand to do well in this market if they present the right offering. There is great Saudi pride in local brands, and if a local brand is the best in its category then Saudis will usually prefer to buy it, particularly when it comes to food and drink. They are also open to brands from neighboring markets such as Egypt and Lebanon, and will opt for these over a local brand if the quality is superior. Consumers also have an open mind regarding global brands, and iPhone and Samsung are as popular here as in any other affluent market. The foreign-ness of these brands lends consumers assurances on product quality and innovation. Across categories, there is a general preference for American brands over European or Asian labels, but Saudis are sophisticated shoppers and are looking for the item or brand that best meets their needs, so being Korean is an asset in the technology sector, US cars are popular, and being French counts in luxury. Brands need to be aware that they represent their country of origin and vice versa, regardless of whether they promote their providence, and in times of political tension, brands can often be made to pay for events beyond their control. A controversial cartoon of the prophet Mohammed in a Danish newspaper a decade ago had a damaging effect on sales of Danish products in Saudi Arabia.
 
 
15. Function sells, but consumers want more
 
Most ads in Saudi Arabia focus on price and function, and the emotional benefits of brands are frequently overlooked. There are many more rational ads in this market, yet it’s the ads that give weight to emotions such as parental love, admiration, pride, generosity and empathy that consumers say are the most enjoyable and the most memorable. Kantar Millward Brown research has found that the most persuasive ads of all, however, are those that combine a functional, rational message with emotion, and link the two very clearly to the brand.
 
 
16. Families are at the heart of Saudi life, but in ads, they’re overused
 
In Saudi life, there is only family life. Children grow up with their parents and don’t usually move on until they are married and form their own family. Extended families often live under one roof and in neighboring properties, but there is no time in a Saudi person’s life when they live alone or share with friends. People cannot live with a partner outside of marriage. Family harmony is, not surprisingly, an oft-used device in advertising in this market, but it is so widely deployed that one image of a well-stocked dining table often blends into the next. ‘Happy families’ imagery is growing tired, and for brands seeking to stand out, one easy way to do this is to steer clear of the standard ‘family around the table’ poses and seek a fresh take on happiness and togetherness.
 
 
17. Respect religion, but don’t preach
 
Religion is at the heart of Saudi law and every aspect of daily life, and brands need to be mindful of this in their communications. But it is simply expected that brands in this market will be respectful of religion, and there is no need to address it specifically. In fact, while consumers like brands to acknowledge their beliefs and the way they live their lives, they object to the idea of Islam being used in any kind of sales pitch. Overtly religious messages – even those with positive associations – are best avoided, and any ideas that are disrespectful to Islam should not be contemplated in this market. They will not only fail with consumers but also put a brand on the wrong side of the law.
 
 
18. Don’t be afraid to crack a joke
 
The conservative nature of Saudi culture by world standards means brands are often reluctant to consider using humor in their communications for fear of causing offence. Consumers here love to laugh, however, and brands use humor to cut through cluttered categories. The popularity of YouTube here is fuelling the appetite for humor and consumers want more. Visual humor appeals to people of all ages, and word play is seen as not just funny but also clever, reflecting well on the brands bold enough to use it. The Snickers campaign ‘You’re not you when you’re hungry’ shows how it’s done. These ads have proved popular and effective in Saudi Arabia.
 
 
19. Famous faces have pulling power
 
While marketing in many other markets is awash with celebrities, in Saudi Arabia, only about 10 percent of ads include a famous person. Consumers say their enjoyment of ads is much higher, however, when there is a celebrity involved. Choose a celebrity ambassador carefully, to ensure their values chime with those of your brand so that the link is credible. While the celebrity needs to be instantly recognizable to have an impact, brands should think not just about people in entertainment but also stars of the digital world, such as prominent bloggers, and deploy them to highlight not just product benefits but to draw attention to corporate activity that reflects social responsibility.
 
20. Ask about taboos – there’s often a workaround
 
It’s true that there are a lot of rules to abide by when it comes to building a brand in Saudi Arabia, but there are also a lot of myths, and sometimes rules aren’t as absolute as they seem. It’s not forbidden, as some people believe, for instance, to play music, though some of what’s often associated with music, such as dancing and mixing of the sexes, isn’t allowed. Drinks brand Vimto and Afia cooking oil are known in this market by the memorable music in their TV commercials, and the Zain mobile network is among brands using singers and other celebrities in their ads. It’s true that faces are often blurred or cropped from images on billboards, but faces do appear in other forms of advertising.
 
 
 
 
 
 
إرشادات مفتاحية
 
بناء علامات تجارية قيمة في المملكة العربية السعودية اليوم
 
1.الانتباه للتباين الإقليمي في المواقف
 
المستهلكون يختلفون كثيراً في أذواقهم وتوقعاتهم تبعا للمكان الذي يعيشون فيه في المملكة العربية السعودية. لهذا السبب، هناك ميل لإطلاق علامات تجارية جديدة في جدة، المدينة الساحلية ونقطة الدخول الرئيسية لحجاج بيت الله الحرام. وقد احتك الناس هنا مع الثقافات الأخرى لأجيال، وهم يعتزون بكونهم ليبراليين ومنفتحين على الخارج، شريطة ألا يتعارض التقدم مع معتقداتهم الأساسية. في العاصمة الرياض، المزاج أكثر تحفظاً، فقد بدأ الناس بالانفتاح على أفكار من خارج البلاد، ولكن بحذر شديد خوفاً من التغير السريع جداً. في المركز الصناعي في الدمام شرقاً، هناك شعور بالصراع بين التغيير الذي جاء به التقدم والرغبة القوية في الحفاظ على التقاليد والدفاع عن الوضع القائم.
 
2.السكان من الشباب، ولكن الثروة مع كبار السن
 
متوسط العمر لدى الشعب السعودي هو 27 (مقابل 36 في الصين و 38 في الولايات المتحدة)، وتستهدف العلامات التجارية عادة الفئة الأصغر سناً التي تبرع في أمور التكنولوجيا  والفئة التي تتطلع إلى الخارج من جمهور المستهلكين السعودي. ولكن معظم ثروات البلاد لا تزال بحوزة آباء هذا الجيل الشاب وأجداده. وهذا يخلق ديناميكية غريبة للعلامات التجارية، فالمستهلكون الأكبر سناً يملكون معظم المال للإنفاق، ولكن المنفقين الكبار في المستقبل يطمحون لبناء ولاءات مع العلامة التجارية في الوقت الحالي. . وفي نفس الوقت، الشباب الذين يكسبون أموالهم الخاصة لأول مرة، بدلاً من الاعتماد على دعم والديهم، يستخدمون العلامات التجارية لتقديم بيان واضح عن الحرية الشخصية والتعبير عن الذات. عندما يدفع الأب ثمن الحذاء الجديد، فمن غير المرجح أن يختاروا الشيء الذي لا يرضيه، ولكن عندما يدفعون من أموالهم الخاصة، فإنهم لا يترددون في شراء ما يريدونه حقاً.
 
3.تقديم الوعود وتعزيز الثقة
 
الثقة، والمصداقية والأصالة هي الصفات الأساسية للعلامة التجارية لتنجح في المملكة العربية السعودية. اكتساب الثقة يتم خلال فترة طويلة من الزمن، وإذا فقدت، يكون من شبه المستحيل استعادتها. لا يتم ذكر التجربة السيئة وحسب، بل يتم تناقلها في المجتمع حيث وجهات نظر العائلة والأصدقاء مهمة جداً، وهذا أمر مهم. فوائد بناء الثقة ضخمة، والعلامات التجارية المفضلة في كثير من الأحيان تمر عبر الأجيال، وينظر إلى التمسك بعلامة تجارية كوسيلة لاستمرار تقليد عائلي وهو يوفر الطمأنينة. وفي أبسط مستوياتها، تعتمد الثقة على ضمان وعد العلامة التجارية بتطابق ما تقدمه دائماً، وبفعل ذلك باستمرار على مر الزمن.
 
4.قيمة العرض، إتاحة خيارات ذكية
 
تراجعت ثقة المستهلك خمس نقاط مئوية في العام الماضي مع انخفاض النمو الاقتصادي إلى أدنى مستوى له في خمس سنوات. وفي حين أن من المتوقع أن يتجه الناتج المحلي الإجمالي إلى انتعاش في عام 2017، عدل المستهلكون عادات الإنفاق وأعادوا النظر في الفئات والمنتجات والعلامات التجارية التي يشترونها. وهذه فرصة للعلامات التجارية. وتبقى الجودة عند الشراء هي الأولوية العليا، ولكن الناس يبحثون عن طرق شراء أكثر ذكاء، للحصول على أفضل قيمة مقابل المال. لا تجعل المنتجات تبدو رخيصة، بل أظهرها على أنها اجابة للإختيارات المتعددة عند الشراء. فهي بالتحديد الفئة المطلوبة، أو أن أنها البضائع المنشودة.
 
5.الناس حريصون على تجربة أشياء جديدة
 
قد تبدو الثقافة السعودية محافظة ولكن هناك شهية قوية، لا سيما بين الشباب، لتجربة المنتجات والعلامات التجارية الجديدة، للتفاخر بكونهم أول من يقتني أحدث الأشياء. التواجد في الطليعة هو وسام شرف، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالأشياء التكنولوجية، والتي تحظى بتقدير كبير ويتم تحديثها بانتظام. الوعي بالعلامة التجارية مرتفع، حتى من العلامات التجارية التي لا تباع رسميا في المملكة العربية السعودية. السعوديين الاثرياء يسافرون كثيراً ولديهم معرفة وخبرة بالعلامات التجارية العالمية التي تتجاوز ما هو متوفر محلياً.
 
6.تماشى مع سعي المستهلكين من أجل صحة جيدة
 
في السنوات الأخيرة، أبدى المستهلكون اهتماماً متزايداً بالحياة الصحية وكيفية اتخاذ القرارات الاستهلاكية التي تؤثر على الصحة البدنية والعقلية. وهذا يؤدي إلى زيادة الطلب على منتجات ينظر إليها على أنها طازجة وطبيعية، وتراجع الاهتمام بالسلع التي ينظر إليها على أنها للتسمين أو فيها إهمال أكثر من اللازم للصحة. يؤثر هذا التحول ليس فقط على الطعام والشراب ولكن أيضا على العناية الشخصية وفئات الرعاية المنزلية. هناك انفتاح جديد على المنتجات ذات  المكونات  "البديلة" التي تقلل من الضرر أو تحسن الصحة.
 
7.التسوق يتحول بسرعة إلى مناسبة عائلية
 
القيود المفروضة على حركة النساء تعني أن الرجال عليهم التسوق للأسرة، وفي كثير من الأحيان مع القائمة التي تعدها زوجاتهم والتي لا تحدد فقط  المنتج المطلوب،  بل والعلامة التجارية المفضلة كذلك. انتشار المولات الحديثة المكيفة يعني أن الأسر في كثير من الأحيان تتسوق مجتمعة. تشكل المولات ملاذاً كبيراً للمستهلكين الهاربين من الحرارة العالية في في السعودية بالإضافة لكونها وجهة تسوق واحدة لكثير من الأشياء. وبالإضافة للمولات، تميل المتاجر الصغيرة إلى التجمع حسب الفئة، لذلك توجد شوارع لشراء الهواتف النقالة وجزء آخر من المدينة للوازم السباكة أو الأحذية. متاجر الأزقة التي تدعى "بقالة" كانت وجهة مهمة للعائلات المتنقلة بين مراكز التسوق الكبيرة، ولكن أعدادها تتقلص مع انتشار مراكز السوبر ماركت بشكل واسع.
 
8.دخول المتجر ليس مجرد تسوق، بل هو نشاط اجتماعي
 
تحظر على النساء قيادة السيارات في المملكة العربية السعودية، ولكن يسمح لهن بالخروج وحدهن أو مع السائق، ما يعني أن النساء يبحثن عن أماكن للقاءات اجتماعيا مع الأصدقاء. التسوق لشراء الملابس، والاكسسوارات ومستلزمات المنزل أصبح النشاط الاجتماعي المشترك بين النساء، وهو يوفر تغييراً في المكان ، وملاذاً من الحرارة في الهواء الطلق، وفرصة للقاء مع الأصدقاء. بعد أن كانت المتاجر توظف الرجال فقط، أصبحت النساء تشغلن وظائف كثيرة في المتاجر، مما يجعل التسوق للنساء تجربة أكثر سهولة ومتعة.
 
9.البطاقات الائتمانية مهمة، ولكن الدفع النقدي ما زال الأهم
 
معظم المستهلكين لديهم حسابات مصرفية وبطاقات السحب الآلي متاحة للجميع تقريباً، ولكن معظم الناس يستخدمون بطاقاتهم للسحب النقدي، بدلاً من استخدامها لتسديد ثمن البضائع مباشرة. وتستخدم بطاقات الائتمان بشكل رئيسي لشراء الأشياء الثمينة، إذا إنه من غير المريح حمل مبالغ نقدية كبيرة، على الرغم من أنظمة الدفع بالبطاقة متوفرة على مجال واسع في نقاط البيع. الميني ماركت والسوبر ماركت والمحلات التجارية في المولات تقبل جميعها الدفع الإلكتروني ، ولكن "البقالة"  تقبل الدفع النقد فقط. هناك فرصة لمزودي خدمات الدفع والبنوك وتجار التجزئة لتشجيع التوسع في استخدام بطاقات.
 
10.انتبه لفترات الازدحام، وفترات التوقف
 
هناك مواسم إعلانية لكل علامة تجارية، وبينما تكون العلامة التجارية مشغولة في تلك المواسم، هناك توجه في أنك إذا أردت الحفاظ على وجودك في أذهان الناس، فعليك التواجد هناك أيضاً. رمضان وفترة العيد بعد رمضان هي الأكثر ازدحاماً، جنباً إلى جنب مع موسم العودة إلى المدارس والأحداث ذات الأهمية الوطنية، حيث تنتهز العلامات التجارية الفرصة خلالها، على سبيل المثال، لتقوم بتهنئة الملك علناً على الإنجازات الجديدة، أو بالإضاءة على حدث تاريخي. خارج هذه الأوقات، هناك فرص واضحة للعلامات التجارية لإحداث تأثير أكبر على المستهلكين، ليس فقط لأن أسعار الإعلان على وسائل الإعلام أصبحت معقولة، وإنما لأنها تجربة لأفكار لا علاقة لها بالمهرجانات أو المناسبات.
 
11.تواجد على الإنترنت وتطبيقات الموبايل، ولكن لا تنسى التلفاز
 
مستويات مشاهدة الفيديو على الهواتف المحمولة هي من بين أعلى المعدلات في العالم، ويرجع ذلك جزئيا إلى شغف المستهلكين بجميع الأشياء الرقمية، لأن اشتراكات الهاتف المحمول تميل إلى أن تكون بأسعار زهيدة في تحميل البيانات وفقا للمعايير العالمية. يتم قضاء ثلث وقت مشاهدات الفيديوهات على الأجهزة المحمولة، فالكل لديه هاتف محمول، لذا يجب أن تكون التكنولوجيا الرقمية جزءاً من الخطة الدعائية. لكن التلفزيونات التقليدية لا تزال جاذبة بقوة، وبمقارنة المشاهدات مع التلفزيون التقليدي، فلا يزال المستهلكين يمضون أمامه وقتاً أكثر من الفيديو على المحمول: 41٪. انظر إلى فرصة الدعاية عبر الشاشة التي تأخذ بعين الاعتبار العادات المتعددة للمستهلكين السعوديين.
 
12.فكر بالتواصل الاجتماعي، فالمستهلكون متقدمون باللعبة
 
العلامات التجارية لا تزال متخلفة عن المستهلكين عندما يتعلق الأمر بوسائل التواصل الاجتماعي. فأكثر من 90 في المائة من البالغين السعوديين يستخدمون الانترنت ومعظم هؤلاء الناس يستخدمون موقع يوتيوب وغيرها من منصات وسائل الإعلام الاجتماعية، وفي المقام الأول الفيسبوك وإنستغرام. وقد نجح عدد قليل من العلامات التجارية في وسائل التواصل الاجتماعي هنا، ومضت إلى أبعد من ذلك في إنشاء صفحات خاصة ودعوة الناس للإعجاب بها. التقارب والفورية الذان تؤمنهما وسائل التواصل الاجتماعية - والتي يتم استخدامها بشكل فعال كأداة لخدمة العملاء وللتجارة الإلكترونية في الأسواق الاجتماعية الأخرى مثل الصين - هو مجال للعلامات التجارية للعمل فيه في المملكة العربية السعودية.
 
13.إنهاء الصفقة على الإنترنت
 
التصفح والشراء عبر الانترنت - وخاصة عبر الأجهزة المحمولة - يعود لنسبة كبيرة ومتزايدة من الوقت الذي يقضيه المستهلكون على أجهزتهم. وفي الواقع، يتم إجراء 30في المئة من الخدمات المالية، و 72 في المئة من حجوزات الفنادق عبر الإنترنت، وهناك مواقع مزدهرة للتجارة الإلكترونية المحلية. لكن المتسوقين في العديد من الفئات ما زالوا لا يكملون عمليات الشراء على الإنترنت، وهم يحتاجون إلى الاطمئنان حول الأمن والمصداقية. وهناك أيضاً مجال للتحسين في الخدمات اللوجستية، بما "الحاجة للمنتج الآن" هي واحدة من الأسباب الشائعة التي تجعل الناس يشترون من المتجر مباشرة بدلاً من الإنترنت.
 
14.اجعل بلد المنشأ مهماً
 
العلامات التجارية المحلية والإقليمية والعالمية كلها ستنجح في هذا السوق إذا قدمت العروض الصحيحة. هناك فخر سعودي كبير بالعلامات التجارية المحلية، وإذا كانت العلامة التجارية المحلية هي الأفضل في فئتها فإن السعوديين سيفضلون شرائها، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالطعام والشراب. كما أنهم منفتحون على العلامات التجارية من الأسواق المجاورة مثل مصر ولبنان، وسوف يفضلونها على العلامة التجارية المحلية إذا كانت نوعيتها أفضل. المستهلكون منفتحون أيضا على العلامات التجارية العالمية، فلدى آيفون وسامسونج شعبية هنا كما في أي سوق آخر من الأسواق الثرية. إن منشأ العلامة التجارية يعطي للمستهلكين فكرة عن جودة المنتج وإبداعه. وعبر الفئات، هناك تفضيل عام للعلامات التجارية الأمريكية على العلامات الأوروبية أو الآسيوية، ولكن السعوديين متسوقون متطورون ويبحثون عن العنصر أو العلامة التجارية التي تناسب احتياجاتهم، لذا، فالصناعة الكورية مفضلة في قطاع التكنولوجيا، والسيارات الامريكية لها شعبية، والعلامات الفرنسية مرتبطة بالترف. يجب أن تحرص العلامات التجارية على تمثيل بلدها الأصلي والعكس بالعكس، بغض النظر عما إذا كانت البلدان تعزز العلامة ، ففي أوقات التوتر السياسي، من الممكن أن تدفع العلامات التجارية في كثير من الأحيان ثمن أحداث خارجة عن إرادتها. فالرسوم الكاريكاتيرية المثيرة للجدل للنبي محمد في صحيفة دانماركية قبل عقد من الزمن كانت لها آثار ضارة على مبيعات المنتجات الدانمركية في المملكة العربية السعودية.
 
15.الجودة تؤدي للبيع، ولكن المستهلكين يريدون أكثر
 
تركز معظم الإعلانات في المملكة العربية السعودية على السعر والجودة، ويتم التغاضي عن الفوائد العاطفية للعلامات التجارية في كثير من الأحيان. هناك العديد من الإعلانات العقلانية في هذا السوق، إلا أن الإعلانات التي تعطي وزناً للعواطف مثل الحب الأبوي والإعجاب والفخر والكرم والتعاطف عي الإعلانات التي يقول المستهلكون إنها الأكثر متعة وتميزاً. وقد وجدت أبحاث (كانتار ميلوورد براون) أن الإعلانات الأكثر إقناعاً هي تلك التي تجمع الرسالة العقلانية والوظيفية مع العاطفة، وربط الأمرين بشكل واضح جداً بهذه العلامة التجارية.
 
16.العائلات في قلب الحياة السعودية، ولكن في الإعلانات، هناك مبالغات
 
في الحياة السعودية، هناك حياة الأسرة فقط. الأطفال يكبرون مع والديهم، وعادة لا ينتقلون حتى يتزوجوا ويؤسسوا أسرة خاصة بهم. غالبا ما تعيش الأسر تحت سقف واحد وفي منازل متجاورة، ولكن ليس هناك وقت في حياة الفرد السعودي يعيش فيه لوحده أو يتشاركه مع الأصدقاء. فالناس لا يمكنهم العيش مع شريك خارج إطار الزواج. الوئام العائلي هو أداة يتم استخدامها كثيراً وبشكل غير مستغرب في الإعلانات في هذا السوق، ولكنه يتجسد في كثير من الأحيان بصورة واحدة لطاولة طعام جيدة التجهيز وتتصل بطاولة أخرى. إن صورة "العائلة السعيدة" تنمو بشكل رتيب، وحتى تتميز الإعلانات، هناك طريقة سهلة لتجديد الصورة النمطية للـ"عائلة حول الطاولة" بالسعي لإيجاد مقاربة جديدة عن السعادة والترابط.
 
17.احترم الدين، وتجنب الموعظة
 
الدين هو في صلب القانون السعودي وكل جوانب الحياة اليومية، ويجب على العلامات التجارية وضع هذا في اعتبارها عبر إعلاناتها. ولكن من المتوقع ببساطة أن تكنّ العلامات التجارية في هذا السوق احتراماً للدين، وليس هناك حاجة لتناوله على وجه التحديد. وفي الواقع، في حين يفضل المستهلكون أن تحترم العلامات التجارية معتقداتهم والطريقة التي يعيشون حياتهم بها، فإنهم يعترض على فكرة توطيف الإسلام في أي نوع من أنواع المبيعات. من الأفضل تجنب الرسائل الدينية بشكل علني - حتى الإيجابية منها - ، ولا ينبغي التفكير بأية أفكار فيها عدم احترام للإسلام في هذا السوق. ولن تفشل مع المستهلكين وحسب، بل ستضع نفسها في موقف قانوني خاطئ.
 
18.لا تتردد في إلقاء النكات
 
تفترض الطبيعة المحافظة للثقافة السعودية قياساً بالمعايير العالمية أن على العلامات التجارية الحذر في استخدام السخرية في إعلاناتها خوفاً من التسبب بالإهانة. يحب المستهلكون الضحك، وتستخدم العلامات التجارية الفكاهة لتتميز في زحمة الفئات. وإن شعبية يوتيوب هنا تغذي القابلية للفكاهة والمستهلكون يطلبون المزيد منها. الفكاهة البصرية تدخل قلوب الناس من جميع الأعمار، ولا يعتبر اللعب بالكلام مضحكاً وحسب، بل إنه ذكي أيضا، مما ينعكس بشكل جيد على العلامات التجارية التي تستخدمه بشكل جريء. وتظهر حملة (سنيكرز) الإعلانية بمقولة "أنت مو أنت وأنت جعان" كيفية القيام بذلك. أثبتت هذه الإعلانات شعبيتها وفعاليتها في المملكة العربية السعودية.
 
19.الوجوه الشهيرة لها آثر محفز
 
بينما يعج التسويق في العديد من الأسواق الأخرى بالمشاهير، إلا أن حوالي 10 بالمئة فقط من الإعلانات في المملكة العربية السعودية تتضمن شخصاً مشهوراً، ويقول المستهلكون إنهم يستمتعون بالإعلان أكثر إن وجدت فيه شخصية مشهورة. اختر سفيرك الإعلاني من المشاهير بعناية، لضمان أن قيمهم تتوافق مع علامتك التجارية، فيكون الترابط مقنعاً. وفي حين يجب أن تكون الشخصية الشهيرة معروفة بتأثيرها المباشر، يجب ألا تفكر العلامات التجارية بنجوم الترفيه وحسب، وإنما بنجوم من العالم الرقمي، كالمدونين البارزين، وتوظيفهم لتسليط الضوء على فوائد المنتج لجذب الانتباه إلى نشاطات مرافقة تعكس المسؤولية الاجتماعية.
 
20.إسأل عن المحرمات، وهناك حل في معظم الأحيان
 
صحيح أن هناك الكثير من القواعد التي يجب بها الالتزام عندما يتعلق الأمر ببناء علامة تجارية في المملكة العربية السعودية، ولكن هناك أيضاً الكثير من الأساطير، والقواعد في بعض الأحيان ليست مطلقة كما تبدو. فليس من المحرم عزف الموسيقى كما يعتقد البعض، على سبيل المثال، ولكن ما يترافق مع الموسيقى كالرقص والجمع بين الجنسين ليس مسموحاً. بعض المشروبات مثل (فيمتو) وزيت (عافية) للطبخ معروفة بالموسيقى المميزة في إعلاناتها التلفزيونية، وشبكة (زين) للاتصالات الخليوية من العلامات التجارية التي تستخدم مطربين ومشاهير آخرين في إعلاناتها. صحيح أن الوجوه في كثير من الأحيان غير واضحة أو يتم اقتطاع أجزاء من الصورة على لوحات الإعلانات، ولكن الوجوه تظهر في أشكال أخرى من الإعلانات.