We’ve stopped what we are doing and creating your personalized BrandZ™ report, which will appear in your inbox soon.

MEDIA

MEDIA
 
Multi-screening changes spend trends in unique media market
 
A young and technology-savvy population is embracing smartphones and the digital world they are connected to, and advertising investment is pursuing them. Saudi Arabia reportedly has the highest per-capita YouTube use of any country in the world, with more than 2.4 million users, and is home to more than 40% of all active Twitter users and 10 per cent of Facebook users in the Arab region. Twitter users include prominent clerics and members of the Saudi royal family.
Saudi Arabia is unique in that it has primarily been an ad market driven not by television, as we see in most countries in the world, but by newspapers, which account for half of all measured media spend. There are more than 10 national daily papers as well as regional newspapers.
The Saudi Arabian media landscape is closely monitored to guard against any content that is disrespectful of Islam, disparaging of the government or culturally offensive. Almost all domestic broadcasters are operated by the state-run Broadcasting Service of the Kingdom of Saudi Arabia (BSKSA).
 
GroupM monitoring in this market shows that as online grows in appeal, newspapers have been losing significant ground with advertisers; spend in newspapers fell by 7 percent a year in each of the past two years, and dropped 34 percent in the first half of 2016. Magazines, too, are suffering as brands drift away from print. Television investment has declined heavily since 2013 but the pace of the decline has begun to slow, and radio, which accounts for about 20 percent of total monitored spend, is flat. Digital ad spend is not yet monitored.
 
The “Connected Consumer” study by Kantar TNS and Google shows that Saudis have an average of two internet-connected devices each, and nine in 10 adults are online, compared to 37 percent in Egypt and 91 percent in the UAE.
 
 
وسائل الإعلام
 
تبدلات متعددة تغير سبل الإنفاق في سوق الإعلام الفريد
 
إن الشباب البارعين بالأمور التقنية متعلقون بالهواتف الذكية وبالعالم الرقمي لمتصلون به بشكل دائم، والاستثمار الإعلاني يستهدف هذه الفئة من الشباب. وتذكر تقارير أن المملكة العربية السعودية لديها أعلى معدل استخدام فردي لموقع يوتيوب من أي بلد آخر في العالم، مع أكثر من 2.4 مليون مستخدم، وتعد موطنا لأكثر من 40٪ من الناشطين على تويتر، و 10 في المئة من مستخدمي الفيسبوك في المنطقة العربية. ومن بين مستخدمي تويتر رجال دين بارزين وأفراد من العائلة المالكة في السعودية.
 
المملكة العربية السعودية مميزة بكونها سوق إعلانات لا يتحكم به التلفاز كما نرى في بلدان العالم الأخرى، وإنما بالصحف، التي تكلف نصف معدل الإنفاق الإعلاني على وسائل الإعلام. فهناك أكثر من 10 صحف محلية تصدر يومياً بالإضافة إلى الصحف الإقليمية.
 
توجد في البلاد واحدة من أكثر الشبكات الإعلامية المراقبة عن قرب في العالم، مع ضوابط ورقابة صارمة تجاه أي محتويات تعتبر مسيئة للإسلام، أو ذات طابع سياسي، أو ما يعتبره المراقبون صوراً إباحية. وتعمل كل المحطات المحلية تقريباً تحت إشراف الدولة في المملكة العربية السعودية.
 
وأظهرت تقارير (غروب إم) زيادة في استخدام الإنترن، وتراجعاً ملحوظاً للإنفاق الإعلاني في الصحف، فقد تراجع الإنفاق في الصحف بنسبة 7 في المئة سنوياً في العامين المنصرمين، وتناقص بمعدل 34 في المئة في النصف الأول من عام 2016. وتعاني المجلات أيضاً من ابتعاد العلامات التجارية عن الإعلان في المطبوعات. وتراجع لاستثمار الإعلاني في التلفزيون بشكل كبير منذ عام 2013، ولكن وتيرة التراجع انخفضت، وفي الإذاعات التي تشكل حوالي 20 في المئة من معدل الإنفاق الإجمالي. ولم تتم مراقبة الإنفاق الإعلاني الرقمي بعد.
 
وتظهر دراسة "المستهلك المتصل" من قبل (كانتار تي إن إس) وغوغل وجود جهازين متصلين وبالإنترنت لكل شخص، وأن تسعة من أصل كل عشرة بالغين متصلون بالإنترنت، بمقابل 37 في المئة في مصر و91 في المائة في الإمارات العربية المتحدة.