We’ve stopped what we are doing and creating your personalized BrandZ™ report, which will appear in your inbox soon.

Move over millennials; here comes Generation Z

Move over millennials; here comes Generation Z
 
Sheila Morrison,
Strategy Director,
Lambie-Nairn,
S.Morrison@lambie-nairn.com
 
 
For years, marketers have been obsessed with dissecting the millennial mind-set. With global spending power of $2.45 trillion in 2015, this is hardly surprising. Debt-ridden, pragmatic and far more cost-conscious than they are given credit for, millennials have made marketers work hard for their attention and money.
 
But what about Generation Z, the true digital natives arriving fast on millennials’ heels? Many marketers argue that millennials’ heyday is over; that it is time to shift gears and focus on this younger cohort. At nearly 70 million in size and growing, Gen Z – those born between the mid-1990s to the early 2000s - will soon outnumber their millennial predecessors, representing 40 percent of all consumers by 2020.
 
What similarities do millennials and Gen Z share that marketers can tap into? We have arrived at five overarching commonalities:
 
1. Both millennials and Gen Z expect seamless efficiency
Both generations have low tolerance for anything unnecessarily complicated or inefficient. While millennials remember the days of dial-up internet and are slightly more forgiving than Gen Z, they will still walk away if a product or service is too much work. Gen Z, notorious for their eight-second attention spans, do not give brands any second chances. Its essential that all interactions with a brand are joined up, simple and intuitive. Brands must assume they have one chance to get on millennials’ and Gen Zs’ radar.   
 
Who is doing it well? Tech brands like Apple and Google are setting the bar here, integrating all their products to work seamlessly together. 
 
2. Both millennials and Gen Z value experiences over stuff
Millennials are assigning greater importance to meaningful experiences, especially travel. Gen Z seemingly cares even more about experiences, as it gives them something they can share. Gen Z’s favorite brands - Instagram, Snapchat and YouTube - are all highly visual mediums designed to let users share what they're doing. Brands need to engage millennials and Gen Z with experiential content across their preferred channels. Even if they don’t buy something, they will form a stronger impression of your brand and share their experience with peers. 
 
Who is doing it well? Red Bull takes the cake for creating experiences, which range from entertaining fans with their Cliff Diving series, to their annual Soap Box races.
 
3. Both millennials and Gen Z will engage more if they co-create
Neither millennials nor Gen Z want to be talked at by marketers. In fact, both are actively avoiding marketing campaigns, evidenced by the marked increase in ad-blocking software over the past 12 months. As content creators themselves, millennials and Gen Z are far more likely to engage with marketing when they are active participants and contributors.
 
Who is doing it well? Pandora’s recent campaign for its new Thumbprint Radio feature is a brilliant example of this. Collaborative, humorous and full of amazing dance moves, the campaign engaged youth audiences by asking them to capture their #nofilter reaction when their favorite jam comes on the radio.
 
4. Both millennials and Gen Z want to feel enabled and empowered
Both millennials and Gen Z embrace a more entrepreneurial, pioneering spirit. Today, the majority of millennials around the world consider themselves entrepreneurs. Many academics argue that Gen Z is poised to be even more entrepreneurial. Ambitious and determined, both millennials and Gen Z value brands that provide information, thought-provoking content and insight that will help them get to where they want to go.
 
Who is doing it well? In Saudi Arabia, STC’s InspireU business incubation and accelerator initiative is aimed at supporting digital start-ups. It supports young entrepreneurs with finance and marketing assistance, access to mentors and international partners, and use of STC’s networks and ICT infrastructure. 
 
5. Both millennials and Gen Z buy brands with social values
The world we live in today is tough for everyone, but millennials and Gen Z actually want to do something about it. For them, it’s about sustainability, transparency and giving back to the community. Brands need a purpose that goes beyond profit, and must demonstrate their value to society. The most important thing here is actually doing what you say, and acting with authenticity and transparency.
 
Who is doing it well? Careem, the chauffeur cab booking service, offers free rides to those affected by disaster, and runs promotions in support of social causes. For example, Careem recently partnered with detergent brand Omo to help customers donate clothes to the needy.
 
Of course, millennials and Gen Z are two distinct generations and there are clear differences between them, but that is another topic for another day! In the meantime, understanding the things they have in common is no bad thing, and can help marketers effectively appeal to both. 


تنحوا جانباً يا "جيل الألفية" ، ها قد أتى "جيل زي"
 
شيلا ماريسون، مديرة استرايجية، شركة لامبي نيرن،  S.Morrison@lambie-nairn.com
 
 
لسنواتٍ عديدةٍ لازمَ المسوقين هاجسُ تحليل طريقة عمل عقول "جيل الألفية". هذا ليس  أمراً مفاجئ بوجود قدرة إنفاقيةٍ بلغت حوالي 2.45 تريليون دولار في عام 2015. "جيل الألفية" جيل مثقل بالديون وواقعي في نفقاته كما أن إدراكه لقيمة السلع المادية أكبر من المتوقع، بذلك أُجبِرَ المسوقين على العمل بجهد أكبر لكسب انتباههم وأموالهم.
 
لكن ماذا عن "جيل زي"؟ الجيل التقنية الرقميه  بالفطرة الآتي مسرعاً ليحل محل "الجيل الألفي"؟
يعتقد العديد من المسوقين أن ذروة عهد "جيل الألفية" قد انتهت وأنه قد حان الوقت لتبديل الأولويات والتركيز على الفئة الأصغر سناً. بعد بلوغ عددهم المستمر بالتزايد 70 مليون نسمة، قريباً سيفوق عدد أفراد "جيل زي" _ هم الأشخاص الذين ولدوا بين منتصف التسعينات  وآوائل القرن العشرين _ أسلافهم من "جيل الألفية" مشكلين بذلك ما نسبته 40% من عدد المستهلكين بحلول عام 2020.
 
ما هي أوجه الشبه التي يمتلكها كلا الجيلين والممكن الاستفادة منها من قِبل المسوقين؟
لقد توصلنا إلى خمس قواسم مشتركة شاملة بين الجيلين:
 
  1. كلاً من "جيل الألفية" و"جيل زي" يتوقعان فعاليّة تامة.
كلا الجيلين إنجذابهم ضئيل تجاه الأشياء غير الضرورية  والمعقدة وغير الفعّالة.
على الرغم من تذكر جيل "الألفية" لتلك الأيام التي استخدم فيها الإنترنت بتقنية الطلب الهاتفي (dial-up) بالإضافة لكونهم نوعاً ما أكثر تسامحاً مقارنةً بنظيرهم فهذا لا يمنع تجاهلهم للمنتج أو الخدمة إن كانت تتطلب منهم بذل الكثير من الجهد. يمتلك "الجيل زي" سمعة سيئة حين يتطلب الأمر كسب انتباهه لفترة تمتد لأطول من 8 ثوان، فهذا الجيل لا يعطي لأيّة شركة فرصة ثانية أبداً. بات أمراً أساسياً أن تكون كافة تفاعلاته مع أيّة شركة منظمة بشكل بسيط وبديهي. يجب على الشركات أن تفترض مسبقاً أنها تمتلك فرصة واحدة فقط لكسب انتباه "جيل الألفية" و"جيل زي".
 
من نجح في تطبيق ذلك؟ الشركات التقنية أمثال (Apple) و(Google) اعتمدوه كمبدأ أساسي حيث عملوا على دمج جميع منتجاتهم لتتوافق في العمل مع بعضها البعض.
 
  1. كلاً من "جيل الألفية" و"جيل زي" يفضلان التجربة أكثر من أي شيء آخر.
"جيل الألفية" يربط أهمية كبيرة بالتجارب الهادفة وعلى وجه الخصوص السفر. يبدو أن "جيل زي" يهتم بشكل أكبر بالتجارب وذلك كونها تقدم لهم شيئاً بإمكانهم مشاركته مع الآخرين. للشركات المفضلة لدى "جيل زي" _ (Instagram)، (Snapchat)، (YouTube)_ هي وسائل بصرية متطورة صُممت لتمكّن مستخدميها من مشاركة ما يقومون به مع الآخرين. يجب على الشركات أن تُشرك "جيل الألفية" و"جيل زي" بمحتواها وتجاربها وذلك عبر قنوات الجيل المفضلة. حتى إن لم يكن لديهم رغبةً في شراء أي شيء فإنهم بذلك سيبنون إنطباعاً أقوى عن شركتك وسيشاركون تجربتهم الشخصية مع نظرائهم من جيلهم.
 
من نجح في تطبيق ذلك؟ تنال شركة (Red bull) شرف تمكنها من خلق التجارب والتي تتنوع بين الترفيه عن معجبيها ضمن سلسلة الغطس عن المنحدرات إلى سباقات السيارات السنوية.
 
  1. كلاً من "جيل الألفية" و"جيل زي" سيتفاعلان أكثر إن شاركوا في التأسيس.
لا يرغب أيّاً من الجيلين أن يتم التحدث عنهم من قبل المسوقين. في الواقع كلاهما يتفادون بشكل كبير الحملات الإعلانية والدليل على ذلك هو الإرتفاع الملحوظ في برامج حجب الإعلانات المنبثقة خلال الـ 12 شهراً الماضيين. ولكن كونهم قد أسسوا المحتوى شخصياً، فعلى الأرجح سيتفاعل "جيل الألفية" و"جيل زي" بشكل أكبر بالتسويق حيث سيصبحون شركاء فاعلين ومساهمون نشطاء في السوق.
 
من نجح في تطبيق ذلك؟ تعد حملة (Pandora) الأخيرة بميزة البصمة الإذاعية الجديدة مثالاً عبقرياً عن ذلك. فكرة متعاونة ومرحة وتتمتع بحركات راقصة مذهلة، أشركت تلك الحملة الجمهور الشاب في فعاليتها بأن طلبت منهم إلتقاط صوراً لردة فعلهم (العفوية) حين يسمعون أغنيتهم المفضلة في الإذاعة.
 
  1. كلاً من "جيل الألفية" و"جيل زي" يريدان الشعور بأنهما مسيطران وصاحبا القرار .
يمتلك كلاً من جيلي "الألفية" و"زي" روح الريادة وتنظيم المشاريع الجماعية. وفي يومنا هذا يعتبر غالبية أفراد "الجيل الألفي" حول العالم أنفسهم رجال أعمال. وهنالك جدلاً بين العديد من الآكاديميين حول توقعهم أن يكون "جيل زي" أكثر تخصصاً كرجال أعمال من نظرائهم في "الجيل الألفي". بطموحهم وعزيمتهم ستجد أن كلا الجيلين يقدران قيمة الشركات التي تهتم بتزويدهم بالمعلومات والمحتوى الذي يحثهم على التفكير والرؤى التي ستساعدهم في الوصول إلى أهدافهم.
 
من نجح في تطبيق ذلك؟ في المملكة العربية السعودية، تُلهم شركة (STC) حاضنات الأعمال وروح المبادرة والدعم في الخطوة الأولى موجه لدعم المبتدئين في عالم الرقميات. فإنه يدعم رواد الأعمال الشباب بالتمويل المادي بالإضافة للمساعدة في أعمال التسويق، كما تساعدهم في الوصول لذوي الخبرات والشركاء الدوليين ويقوم بدعمهم بالسماح لهم باستخدام شبكات (STC) والبنية التحتية لـ (ICT).
 
  1. كلاً من "جيل الألفية" و"جيل زي" يشتريان الماركات ذات القيم الإجتماعية.
إن العالم الذي نعيش فيه اليوم يعد قاسٍ على الجميع ومع ذلك يود "جيل الألفية" و"جيل زي" أن يفعلا شيئاً بهذا الشأن. بالنسبة إليهم يتعلق الأمر بالإستمرارية والشفافية وإفادة المجتمع. تحتاج الشركات إلى أهداف تسمو فوق الربح المادي ويجب أن تعكس تلك الأهداف قيمتهم بالنسبة للمجتمع. الأمر الأهم في هذه المرحلة هو أن تنفذ وعودك وأن تتصرف بأمانة وشفافية.
 
من نجح في تطبيق ذلك؟ كريم، خدمة حجز سيارة أجرة مع سائق. يقدم توصيلات مجانية للأشخاص المتأثرين بالكوارث. كما أنها تقدم خدمة توصيلات لدعم قضايا إجتماعية، مثال على ذلك الشراكة التي أقدمت عليها شركة كريم مؤخراً مع شركة مساحيق التنظيف (OMO) ليساعدوا المستهلكين على التبرع بملابسهم لمن هم بحاجة إليها.
 
بالتأكيد يعد "جيل الألفية" و"جيل زي" جيلين مختلفين وهنالك إختلافات واضحة بينهما ولكن هذا موضوع آخر لوقت أخر!  في الوقت الحالي فإن فهمنا لأوجه الشبه بينهما يعد أمراً جيداً وبإمكانه مساعدة المسوقين على جذبهم كلاهما بشكلٍ فعّال.