We’ve stopped what we are doing and creating your personalized BrandZ™ report, which will appear in your inbox soon.

Social media ‘cottage industry’ empowering Saudi youth

Social media ‘cottage industry’ empowering Saudi youth
 
By Olga Kudryashova, Regional Head of Strategy and Planning, MENA, Y&R, Olga.Kudryashova@yr.com
and Hussah Al Sudairy, Associate Creative Director, MENA, Y&R, Hussah.ALSudairy@yr.com
 
A combination of unique socio-economic factors, cultural idiosyncrasies and the growing number of highly engaged social media users has led the “connected” generation of Saudi Arabia to develop a new business model: services, ready-made and made-to-order goods are being promoted, sold and delivered by private individuals almost entirely using Instagram and WhatsApp.
This highly efficient, lucrative and modernized hybrid of cottage industry and social commerce is helping Saudi youth combat the lack of employment opportunities and diversify the private sector of the national economy. But is there more to it? Are we witnessing the beginning of a new type of economy created by self-taught mobile entrepreneurs and delivered through a seamless, on-demand merger of the physical and virtual worlds?
Instagram entrepreneur “Accessories_ar” sells jewelry, watches and wallets. She has 121,000 followers and handles up to 25 orders a day. The owner of the “Ikea_del” Instagram account offers delivery and assembly of furniture bought from IKEA at more favorable rates and in a shorter time than the retailer itself. He has 278K followers. “Sh3biat3”, with over 7,000 Instagram followers, caters for private events with home-made food. So far, the fastest-growing categories have been food and catering, delivery services, furniture delivery and assembly, and clothing. The spectrum of services is expected to expand as Saudi Arabia’s young generation gets a taste of instant income, self-reliance and experimentation.
How does it work? The model can be called “social cottage industry” because it is usually a small, informal enterprise with marketing and order-handling elements performed through social media. The examples above all use Instagram as a virtual shop window and a channel for interaction. The sales and delivery logistics then take place through WhatsApp, which allows instant order placement, provides a direct communication channel between the buyer and the seller, and enables geo-location. The two channels effortlessly cover the full path to purchase, and crucially, are always open for customer feedback. The followers are the customer base; the referral mechanism is simple and free – just forward or share with a friend in one click. The good old cash-on-delivery payment practice works well, and remains the preferred method of payment for goods ordered online in Saudi Arabia.
What makes it work? There are a number of factors that nurture the rapid growth of this business model in Saudi Arabia. First is the digital environment and habits of the people. According to the 2015 Arab Social Media Report, produced by TNS, over one-third of the Saudi population is active on social media. GMI 2016 Social Media Statistics show that 91 percent of those who have a social account are on WhatsApp. Instagram usage in Saudi Arabia is double the global average, Bloomberg reports. For private businesses, these platforms provide outstanding reach without requiring any investment in marketing.
Secondly, this business model presents a rare opportunity for Saudi women to establish their own enterprises, bypassing the gender restrictions they face in many aspects of their lives. For a Saudi woman, having her own income, without having to rely on male guardians, is seen as the ultimate personal achievement.
Thirdly, the real-time nature of social media challenges and often exceeds the customer service standards offered by traditional retail, especially when it comes to a personalized approach, communication between the buyer and the seller, and the speed of delivery.
And, finally, face-to-face interactions have always been an important part of the culture of doing business in the Arab world. Face-to-face interactions build trust, understanding and a real sense of a shared mission in business deals. Social media platforms, and chat applications in particular, create that sense of being in a one-to-one conversation that feels almost as personal as a face-to-face meeting.
For the time being, although Instagram in Saudi Arabia is full of these small, social businesses, their contribution to the national economy remains unmeasured. What is evident though, is the potential of the “connected” youth to reshape the fundamentals of trade and create new value propositions. According to the CIA’s World Factbook, Saudi Arabia’s youth population “generally lacks the education and technical skills the private sector needs”. But it may be that they have lacked the formal training to develop the resourcefulness and confidence needed to explore new business avenues. Now, through the “social cottage industry” model, they are acquiring these skills for themselves, and this is just a starting point. The 13 million Saudi netizens under the age of 30 present a powerful force to pilot the formation of a new type of economy and revolutionize the way we do business.
 
 
 
وسائل التواصل الإجتماعي "الصناعات المنزلية" تقوي الشباب السعودي.
 
بقلم أولغا قودريأشوفا، المديرة الإقليمية للإستراتيجية والتخطيط، في الشرق الأوسط وإفريقيا، واي أند أر، Olga.Kudryashova@yr.com
حصة السديري مساعدة المدير المبدعة، الشرق الأوسط وإفريقيا، واي أند أر، Hussah.ALSudairy@yr.com
 
بوجود مزيج من العوامل الإجتماعية والإقتصادية الفردية، والخصوصية الثقافية والعدد المتزايد في النمو من مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي النشيطين دفعت هذه العوامل الجيل السعودي ممن نسميهم "على تواصل دائم" ليطوروا نظام عمل جديد: يتضمن خدمات، وترويج لمنتجات جاهزة أومنتجات سيتم تحضيرها وفق الطلب. يتم بيعها وتوصيلها عن طريق أفراد في أغلب الحالات عن طريق اسخدامهم تطبيقات Instagram و WhatsApp فقط.
يعد هذا دلالة على كفاءة عالية، المزيج من الصناعات المنزلية المربحة والمعاصرة كما أن التجارة عبر وسائل التواصل الإجتماعي تساعد الشباب السعودي في مواجهة البطالة وقلة فرص العمل كما أنها تزيد من تنوع مجالات العمل في القطاعات الخاصة في النظام الإقتصادي الوطني. ولكن هل هنالك المزيد من الجوانب لهذه الظاهرة؟ لقد كنا نشهد بداية نوع جديد من الإقتصاد بناه رجال أعمال قاموا بتعليم أنفسهم ذاتياً وقد نجحوا بالوصول لذلك بسلاسة، أم نسميه (الدامج بناء على الطلب) بين العالمين الإفتراضي والحقيقي؟
إحدى رواد الأعمال عبر تطبيق Instagram هم “Accessories_ar”. فهم يبيعون المجوهرات والساعات والمحفظات. لديها 121000 متابع بإغلاق ما يصل إلى الـ 25 صفقة بيع في اليوم الواحد. صاحب حساب Instagram الذي يحمل اسم “Ikea_del” يقوم بعرض خدمة التوصيل بالإضافة لبيع قطع الأثاث التي يشتريها من شركة IKEA بأسعار أقل وبمدة زمنية أقصر من الشركة الرئيسية نفسها. لديه في حسابه 278000 متابع. أما حساب Sh3biat3 بما يزيد عن الـ 7000 متابع عبر تطبيق Instagram يلبي المناسبات الحاصة بتقديم أطعمة معدّة منزلياً. إلى اليوم ما تزال الفئات الأسرع نمواً هي فئة الطعام و تجهيز المناسبات الخاصة بالأطعمة، وخدمات التوصيل للمنازل، بالإضافة لتوصيل قطع الأثاث وتجميعها، وبيع الملابس. ومن المتوقع لسلسة الخدمات هذه أن تتوسع فيما يتذوق جيل الشباب السعودي لذة الدخل السريع، والإعتماد على النفس وخوض التجارب.
 
كيف تعمل؟ يمكن أن نسمي هذه الآلية بـ(الصناعات المنزلية عبر السوشيال) لأنها عادة تكون صغيرة، وأصحابها هم أصحاب عمل غير رسميين وبعناصر تسويقية وإنتاجية تتم عبر وسائل التواصل الإجتماعي. جميع الأمثلة التي أتينا على ذكرها سابقاً يستخدم فيها الأشخاص تطبيق Instagram كنافذة بيع أو متجر افتراضي يتم استغلاله كوسيلة للتواصل والتفاعل مع المستهلك. لوجستية البيع والتوصيل تنتقل بعد ذلك لتتم عبر تطبيق WhatsApp، والتي تتيح لهم إمكانية الطلب الفوري، كما أنها تمثل قناة تواصل مباشرة بين المشتري والبائع، كما أنها تتيح إمكانية استخدام ميزة تحديد الموقع إلكترونياً. يقوم كلا التطبيقان وبدون بذل أي جهد بتغطية كامل الشروط المطلوبة لإتمام العملية، والأهم من ذلك أن تلك القناتين ستبقيان مفتوحتان لتلقي ملاحظات العملاء على الخدمة المقدمة. المتابعين في تطبيق قاعدة المشترين، إمكانية الإستشارة بسيطة ومجانية حيث أن كل ما عليك فعله هو إعادة الإرسال أو المشاركة مع أحد الأصدقاء بضغطة واحدة. ألية الدفع عند الإستلام القديمة الجيدة مازالت فعالة هنا أيضاً وماتزال هي الطرق المفضلة للدفع للمنتجات التي يتم طلبها عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية.
 
ما سبب نجاحها؟ هنالك عدد من العوامل التي غذت النمو السريع لنظام العمل هذا في المملكة العربية السعودية. أولاً بسبب البيئة الرقمية وعادات السكان. وفق تقرير وسائل التواصل الإجتماعي عند العرب لعام 2015، الذي قدمته TNS، أظهر أن ما يزيد عن ثلث الشعب السعودي نشط على وسائل التواصل الإجتماعي. إحصائيات GMI عن وسائل التواصل الإجتماعي لعام 2016 أظهرت أن 91% ممن يملكون حسابات في وسائل التواصل الإجتماعي فإنهم يمتلكونها على تطبيق WhatsApp. إن معدل استخدام تطبيق Instagram في المملكة العربية السعودية يساوي ضعف المعدل المتوسط العالمي مجتمعاً وفق تقارير بلومبرغ. فيما يتعلق بالأعمال الخاصة تقدم هذه المنصات وصولاً مميزاً بدون الحاجة لأيّة إستثمارات مالية في التسويق.
 
ثانياً، ألية العمل هذه تقدم فرصاً نادرة للنساء السعوديات لتأسيس أعمالهم الخاصة بهن وتجاوز القيود التي يفرضها عليها نوعية جنسها التي يواجهنها في مختلف نواحي حياتهن. بالنسبة للمرأة السعودية إمتلاك موردها المادي الخاص بها، دون الحاجة للإعتماد على وصي من الجنس الذكري، يتم رؤيته كأعظم إنجاز شخصي.
 
ثالثاً، الطبييعة الزمنية السريعة لوسائل التواصل الإجتماعي تشكل تحدياً وغالباً ما تفوق معايير خدمة العملاء المعتادة التي تقدمها أنظمة البيع بالتجزئة التقليدية. وخصوصاً حين يصل الأمر إلى التوجه الشخصي في التواصل المباشر بين المشتري والبائع إضافة لسرعة التسليم.
 
وأخيراً،لطالما كان التواصل وجهاً لوجه جزءً مهماً من ثقافة التجارة في العالم العربي. التعامل وجهاً لوجه يبني الثقة بين الأطراف، ويتيح التفاهم بينهم وإحساس حقيقي بوجود مهمة مشتركة في الصفقات التجارية.منصات التواصل الإجتماعي، وتطبيقات الرسائل الفورية على وجه الخصوص، خلقت هذا الإحساس بأن يكون نقاشك التجاري هو عبارة عن دردشة من شخص واحد فقط لآخر منفرد أيضاً فكانت شبيهة إلى حد كبير بالمقابلات الشخصية التي كانت تتم وجهاً لوجه بين شخصين.
 
للوقت الحالي،وعلى الرغم من أن تطبيق مليء بهذه الأعمال التجارية الوسائطية الصغيرة إلا أن إسهامهم بالنسبة للإقتصاد الوطني لم يتم قياسه إلى الآن. وكان ما هو أكيداً هو الإمكانات التي يحملها الجيل المسمى "على تواصل دائم" وقدراته على إعادة هيكلة أساسيات التجارة وقدرته على تقديم اقتراحات جديدة قيّمة. وتبعاً كتاب وقائع CIA العالمي، فإن الفئة الشبابية من المملكة العربية السعودية "يفتقرون بشكل عام إلى التعليم والمهارات التقنية التي يحتاجها القطاع الخاص". ربما قد أفتقروا للتدريب الرسمي ليقوموا بتطوير دهائهم وثقتهم بأنفسهم المطلوبة ليستكشفوا طرق تجارية جديدة. الآن ومن خلال ألية "الصناعات المنزلية عبر السوشيال" فإنهم يكتسبون تلك المهارات بأنفسهم وهذه فقط نقطة البداية. فإن الـ13 مليون سعودي من مستخدمي الإنترنت تحت سن الـ 30 يمثلون قوة كبيرة لقيادة تشكيل نوع جديد من الإقتصاد والثوره على الطريقة التي نقوم بها بأعمالنا.